::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> أقلام نسائية

 

 

تبخرَّ عمري.. فأين عملي ؟!

بقلم : مكارم زرزر  

 

سأكتب بأيامك وأرسم عن أحلامك..

بوجودك أكون.. برحيلك أفنى..

عمري المبدد سامحني.. فهذه السنوات مضت متراكمة.. والأشهر غادرت متزاحمة.. والأسابيع رحلت مسرعة.. والأيام ذهبت خاوية..

وأما عن رصيد الأعمال فصفراً لا يزال..

فكيف تزول قدماي يوم القيامة؟! وماذا صنعت وأي شي أنجزت؟!

أكلت وشربت لعبت وضحكت وأبليت نعماً أنعمها المولى عليّ..

أعمارنا تضيع فينا وتغادرنا كما غادرتنا الحضارة وابتعدت عنا.. ولا نزال نحن في مكاننا متجمدين غير قادرين على الحراك..

ونملة أسرع منّا في المسير هذا في حال فكرنا بالسَّير..

الحضارة والعمارة والصناعة والتجارة والأدب والعلوم وحتى الفنون لا زالت تنتظرنا، ولا نزال نسوِّف ونعتقد أن لدينا المزيد والمزيد من الوقت..

لا مزيد ولن نبقى ولن يبقى عمرنا.. وحدها الأعمال تبقى..

فما هي أعمالنا وأين منجزاتنا؟!

علينا بالعمل والعمل ونبذ الكسل وتفجير طاقات كامنة فينا لنصنع حضارة متطورة.. ونشيّد عمارة جديدة نفتخر بها.. وصناعة مفيدة نصدر منها.. وتجارة مزدهرة  نغنى بها.. وعلماً قيماً ننتفع منه وننفع به.. وأدباً يرقّينا فنتصل بذلك الماضي المجيد حاثين الخطى على درب الحبيب محولين أقواله إلى أعمال عليه الصلاة والسلام..

لن ننهض ونحن نستهزئ من الأيام ونكتفي بالقليل من الأعمال..

لن ننهض ونحن نقنع بساعات الوظيفة الروتينية أو أوقات الدارسة المحدودة..

لن ننهض بالاسترخاء والدعة والكسل..

لن ننهض ونحن نستظل في ظل شجرة ضخمة ونقضم تفاحة شهية ونستنشق من شذى الزهور..

لن ننهض ونحن نسلم زمام العالم  لأمم الغرب و الشرق لا فرق..

لماذا لا ندرك أننا خلفاء الله في الأرض لنعمل بها ونعمرها العمر ينقطع والعمل الصالح يبقى ويرفع صاحبه درجات..  

فلنعمل ولتكن أعمالنا مطعمة بالحب مجودة بالإخلاص موجهة للمولى.. لنعمل ونترك الباقي على الله..

فالنتيجة وما كان وما سيكون.. ليس من شأن العبد الفقير ..

ولكن من شأن رب الكون العظيم...

 التعليقات: 2

 مرات القراءة: 2755

 تاريخ النشر: 11/02/2010

2010-07-01

د. الملا

التغير قادم و هذا سنة الله في كونه يرفع أقواما و يخفض آخرين وهكذا

 
2010-04-01

علا عبد الله صبَّاغ

"لن ننهض ونحن نستهزئ من الأيام ونكتفي بالقليل من الأعمال.. لن ننهض ونحن نقنع بساعات الوظيفة الروتينية أو أوقات الدارسة المحدودة..لن ننهض بالاسترخاء والدعة والكسل.. " جزاك الله خيراً ولكن أحياناً يكون الحال أو الوضع هو العكس تماماً.. فنجد أن هناك من يعمل ويعمل ويدرس ويتعب ويسهر ولا يكاد يجد وقتاً للراحة، وبالمقابل وفي نفس المكان هناك أصحاب أوقات الفراغ المتاجرين بالوقت بسلعة رخيصة!

 

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 

حسب رقم الفتوى
حسب السؤال
حسب الجواب

 1125

: - عدد زوار اليوم

6545605

: - عدد الزوار الكلي
[ 29 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan